الجمارك السعودية: تحذير هام لجميع القادمين الي المملكة بعد عودتهم من الاجازة

قامت الجمارك السعودية بإصدار قرار تحذر فيه جميع المسافرين القادمين إلى المملكة من عدم اتباع التعليمات الخاصة بالسفر قبل الوصول إلى المملكة عبر أيّ من المنافذ الجمركية “البرية أو الجوية والبحرية”.

وتتضمن تلك الإرشادات والتعليمات على ضرورة توخي الحيطة والحذر من حمل أية أمتعة أو حقائب أو رسائل أو أي شيء آخر لا يخص المسافر نفسه بهدف مجاملة الآخرين ومساعدتهم على نقلها معه، إذ قد تحتوي على مواد خطرة أو ممنوعة لم يكن لدى المسافر علم بوجودها مما قد يعرض سلامته وسلامة الركاب الآخرين للخطر، ويكون المسافر المسؤول نظامًا عما يضبط معه من مواد ممنوعة.

وحذّرت الجمارك المسافرين من الانشغال بإجراءات السفر عن مراقبة أمتعتهم الشخصية، وأكدت ضرورة عدم ترك هذه الأمتعة بأيّ حال من الأحوال داخل المطارات أو المنافذ.

وقالت: يجب على المسافرين القادمين إلى المملكة أو المغادرين منها الإفصاح لموظف الجمارك عن أيّ مبالغ نقدية أو أدوات مالية قابلة للتداول أو معادن ثمينة تزيد قيمتها عن 60 ألف ريال أو ما يعادلها من العملات الأجنبية، وذلك بتعبئة نموذج الإقرار “الإفصاح” الخاص بذلك، علمًا بأن عدم الإفصاح عنها يعرض حاملها للمساءلة القانونية.

وبخصوص الأمتعة الشخصية التي لا تُفرض عليها رسوم جمركية، أوضحت “الجمارك” أن “الأمتعة الشخصية والهدايا” تُعفى من الرسوم الجمركية وفقًاً لعدد من الشروط وهي ألا تزيد قيمتها عن ثلاثة آلاف ريال أو ما يعادلها، وأن تكون هذه الأمتعة ذات طابع شخصي بكميات غير تجارية، وألا تكون المستوردات من السلع الممنوعة أو المقيّدة وفقًاً لنظام الجمارك الموحد، وألا يكون المسافر من المترددين على الدائرة الجمركية أو من ممتهني التجارة للمواد التي بحوزته.

هذا وقد بينت هيئة الجمارك أن عدد السجائر المعفاة من الضريبة الانتقائية هي 200 سيجارة فقط لكل مسافر والى تناسب إستخدامه الشخصى وليس بهدف التجارة.

بالفيديو: ما قام به أبناء الجالية المصرية بالسعودية يدعو للفخر لكل مصرى بالداخل والخارج

أبناء الجالية المصرية، انتشر مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، يشير من خلاله لموقف متميز قام به أبناء الجالية المصرية في السعودية، وذلك بقيامهم بدفع ديون سيدة مصرية بالسعودية وانقاذها من التشرد  والسجن.

تفاصيل ما قام به أبناء الجالية المصرية في السعودية

تعرضت سيدة مصرية الجنسية تقيم هي وزوجها وأبنائها الخمس في السعودية لمشكلة مالية كادت أن تدخلها السجن، وذلك بعد عدم توفيقهم في العمل لمدة سنة كاملة بالسعودية.

فأوضحت التفاصيل أن الزوج ظل جالسا في المنزل بدون عمل، لعدم توافر فرص العمل في مجال المقاولات، مضيفا أن الديون قد تراكمت على الزوج، الأمر الذي دفع بالزوجة للاستغاثة بنشرها مقطع فيديو تشير فيه للوضع الاقتصادى الذي أصبحت عائلتهم عليه.

مشيرا أن حملة إعفاء جمركي قد توصلت لمقطع الفيديون والتعرف على حالة الأسرة المصرية، التي كانت تعاني من ديون تتمثل في 22 ألف  ريال سعودي، ومساعدت العائلة فى تسديدها وذلك بمساعدة أبناء الجالية المصرية المتواجدة في المملكة.

كما أكد “محمود شكل” مؤسس حملة إعفاء جمركى، أنه تلقى العديد من الإتصالات من أبناء الجالية المصرية الراغبين في مساعدت الأسرة، بعد انتشار مقطع الفيديو، مضيفا أنه تم من جمع المبلغ في فترة قصيرة وتسديده.