سعودية تنقذ ابنها من القصاص قبل أن يقوم السياف بالضربة الحاسمة وينتهي بها الأمر في السجن

إنه قلب الأم، لا أحد يعني ماذا تعني كلمة أم إلا قبل أن يشاهد هذه السيدة التي قدمت الغالي والنفيس لولدها من أجل إنقاذه في اللحظة الحاسمة من ضربة سياف كادت أن تنهي حياته للأبد.

حاولت سيدة سعودية إنقاذ حياة ابنها من القصاص لتصبح مهددة بالسجن في حال عدم سدادها القرض التي أخذته من أجل دفع الدية، وتبدأ القصة عند أقدم سعودي على قتل طليقته في جدة منذ سنوات وبعد القبض عليه وتقديمه للمحاكمة صدر حكم بالقصاص منه وبعد التفاوض مع أسرة طليقته القتيلة وافقوا على العفو عنه مقابل دية قدرها 500 ألف ريال.

هذا وقامت السيدة بجمع المبلغ المطلوب بعد مسيرة طويلة لإنقاذ نجلها وكان من ضمن المبلغ قرض قيمته 150 ألف ريال ونجحت في تسديد 55 ألف من القرض ولكنها عجزت عن سداد بقية المبلغ، فأصبحت بين مطرقتي الدائن الذي يطالب بحقه.

أو تحمل عقوبة التخلف عن السداد، مما دفعها لرهن كل ما تملك لإنقاذ ابنها وتجاوز مأزق التخلف عن سداد ما عليها.المصدر:  صحف.