القصة الكاملة لإغتصاب مضيفة على يد 4 ذئاب بشرية الساعة 8 صباحا”

استقلت “ياسمين”، كعادتها كل صباح، سيارة في طريق عودتها إلى منزلها آتية من محل عملها في إحدى المراكب النيلية، سيناريو يومي حدث تغيرًا لم يكن في الحسبان، بعدما سقطت فيه فريسة لـ 4 ذئاب بشرية تناوبوا على اغتصابها.

الثامنة والنصف صباح أمس الخميس، كانت تستقل صاحبة الـ 25 سنة، سيارة ماركة هيونداي فيرنا بعد عناء يوم عمل بمركب أوتار، لكنها فوجئت بـ 4 أشخاص يعترضون طريق السيارة بمنطقة أبراج البرملجي في جزيرة الذهب في الجيزة.

الأشخاص الأربعة أجبروا السائق على التوقف تحت تهديد أسلحة بيضاء، واستولوا من السائق على مبلغ ألف جنيه وهاتفه المحمول، واصطحبوا المضيفة عنوة إلى قطعة أرض فضاء “مهجورة” لا يتردد عليها الأهالي كونها محاطة بسور مطل على نهر النيل، وخلفها تقع مجموعة من الأبراج السكنية.

طوال 15 دقيقة، لم تنقطع صرخات استغاثة “ياسمين” أثناء تناوب المتهمين في الاعتداء عليها جنسيا، ومع ارتفاع صوتها، شعر الجناة بالخطر، فقرروا تركها، ولاذوا بالفرار بعد الاستيلاء على 400 جنيه وهاتفها. حاولت الفتاة العشرينية استجماع ما تبقى من قواها التي خارت، وتوجهت إلى قسم شرطة الجيزة طالبة مقابلة العميد إبراهيم المليجي، مأمور القسم، والدموع تغالب مقلتيها.

واصطحبت قوة بقيادة الرائد معتصم رزق، معاون مباحث الجيزة، الضحية إلى مكان الواقعة، طالبها الضابط بالعودة وانتظاره في ديوان القسم لحين الانتهاء من المعاينة، اتصال هاتفي دار بين الضابط والعميد طارق حمزة، مفتش مباحث قطاع غرب الجيزة، بحثا خطة الكشف عن ملابسات الواقعة والتي تركزت على فحص مسرح الجريمة، وتنشيط مصادر المعلومات السرية، ومناقشة قاطني المنطقة، واستخدام التقنيات الحديثة في تتبع الهواتف المحمولة، وخطوط السير المحتملة لهروب الجناة، إضافة إلى حصر دائرة معارف المجني عليها وخلافتها ومعاملاتها.

3 ساعات من أعمال البحث وفحص ذوي المعلومات الجنائية والمسجلين خطر والمشتهر عنهم ارتكاب مثل هذه الوقائع، قادت المقدم هشام بهجت، وكيل فرقة مباحث غرب الجيزة، إلى عدد من المشتبه بهم، وفق أقوال سكان المنطقة المحيطة، بالعودة إلى قسم الشرطة، أخرج رجال المباحث عدة “كروت” تحمل صورا لأرباب السوابق تعرفت انتفضت معها ياسمين لتصرخ “هو ده.. هو ده”، لتشير البيانات المدونة على الكارت إلى أنه يدعى “شكري.م”، 33 سنة، وشهرته “عيد جراده”، السابق اتهامه في 7 قضايا “سلاح، وسرقة، ومخدرات، وهروب من مراقبة”.

وبعرض ما توصل له رجال المباحث على اللواء إبراهيم الديب، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، أمر بتحرك مأمورية لضبط المتهم، وأمكن ضبطه بمحل إقامته بجزيرة الذهب، وحاول المتهم إنكار ارتكابه الواقعة، مؤكدًا أنه كان متواجدا في منطقة أخرى بالتزامن مع وقت الجريمة، لكن بتطوير مناقشته ومواجهته بالتحريات والمجني عليها أقر بفعلته، وأدلى باعترافات تفصيلية، وأرشد عن شركائه الثلاثة وهم، “محمود زلط”، 31 سنة، و”وائل.أ”، 36 سنة، و”عبد الرحمن.س”، 30 سنة، السابق اتهامه في قضية مخدرات، جميعهم مقيمون بجزيرة الدهب.

وألقى الرائد مصطفى كمال، رئيس مباحث الجيزة، القبض على اثنين من المتهمين، أقرا بالواقعة، وأكدوا إنفاقهم المبالغ المستولى عليها من المضيفة والسائق عقب اقتسامها فيما بينهم، وأن هاتف الضحية بحوزة المتهم الهارب، حُرر محضر أحاله اللواء عصام سعد، مدير أمن الجيزة، إلى النيابة العامة لتباشر التحقيق.المصدر : صحف.